معهد بيت الحكمة يعقد مؤتمرا سياسيا بعنوان “تركيا والقضية الفلسطينية تحديات وطموحات”

    0
    810

    نظم معهد “بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات” مؤتمرا سياسيا حمل أسم ” تركيا وفلسطين..التحديات والطموحات” حيث ناقش سياسيون وأكاديميون فلسطينيون وأتراك، “طبيعة ومستقبل” العلاقات التركية الفلسطينية.

    وشارك في المؤتمر، السفير التركي في فلسطين السيد “مصطفى سارنيتش”، وعدد من الشخصيات الأجنبية والسياسية والإعتبارية، ولفيف من الأتراك المقيمين في غزة.

    وقال الدكتور أحمد يوسف، رئيس مجلس إدارة  ” معهد بيت الحكمة”، في كلمة له خلال المؤتمر:” تركيا قدمت الكثير للقضية الفلسطينية، على المستوى الإغاثي والإنساني، فكانت موجودة دائما لتقديم العون لسكان القطاع عند تعرضه للحروب”.

    وتابع:” كان لتركيا جهود ملحوظة لدعم فلسطين وحشد التأييد، لاعتمادها كدولة مراقب في الأمم المتحدة، بالإضافة إلى مساعيها الحثيثة لرفع الحصار عن القطاع”.

    وطالب د.يوسف، في كلمته، الحكومة التركية بالعمل على دعم جهود المصالحة الفلسطينية بين حركتي (فتح) و(حماس)، حتّى “إنهاء الانقسام بشكله الكامل”.

    من جانبه، وصف السفير التركي لدى السلطة الفلسطينية، “مصطفى سارنيتش”، الوضع الإنساني الذي يعيشه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بـ “غير المُحتمل”.

    وتابع “سارنتيش”، في كلمة له خلال المؤتمر:” الشعب الفلسطيني يعيش صعوبات لا ينكرها أحد، فهو بحاجة لدعم بنيته الاجتماعية، والاقتصادية، لتوفير حياة أكثر استقرار له”.

    وحول الدور التركي في دعم الشعب الفلسطيني، قال “سارنتيش”:” بلغت قيمة المساعدات والدعم التركي، الذي قدم للشعب الفلسطيني خلال العشر سنوات الماضية، حوالي (400) مليون دولار أمريكي”.
    وأكد أن تركيا ستستمر في تقديم دعمها الاقتصادي والسياسي للقضية والشعب الفلسطيني دون انقطاع.
    وقال:” دعمنا للقضية الفلسطينية غير مشروط أبداً ومستمر”.

    من جانبه، قال مدير مركز “تحالف الحضارات”، “برهان كور أوغلو”، في كلمة ألقاها من مدينة إسطنبول التركية، عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، إن مركزه يركز على دعم التعليم عند الفلسطينيين.
    وأضاف:” نقدم منحا دراسية سنوية للطلبة، ونؤمن أنه كلما قدم الشباب الفلسطيني أفضل مستوى من التعليم، كلما زادت مقدرتهم مستقبلاً على تجاوز الاحتلال الإسرائيلي”.

    بدوره، قال “أوليفر ماكتيرنان”، مدير مؤسسة “forward thinking” البريطانية، خلال كلمة ألقاها في المؤتمر:” تركيا دعمت الشعب الفلسطيني، والقضية الفلسطينية، ونتطلع إلى حصول فلسطين على سيادة كاملة على أراضيها، من خلال المساعي التركية السياسية”.

    ويعقد المؤتمر أعماله ليوم واحد، ويناقش 14 ورقة عمل علمية، يقدمها باحثون من فلسطين، وتركيا وبريطانيا ولبنان.

    LEAVE A REPLY

    Please enter your comment!
    Please enter your name here