مسيرات العودة

    0
    819

    في خضم التطورات والأحداث الجارية شرق قطاع غزة حيث مخيمات العودة التي أقيمت على

      الخط الفاصل مع دولة الاحتلال في أطار مسيرات العودة الكبرى

     عقد معهد بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات لقاء خاص مع المفكر الأمريكي نورمان فينكلشتاين الأستاذ في العلوم السياسية، والذي جمع عدد من المفكرين والباحثين ونشطاء ومنسقي لجان مسيرات العودة الكبرى، طرح الدكتور نورمان مجموعة من الاستفسارات حول مسيرات العودة وماهية المشاركين وأعدادهم والأهداف التي يسعى الفلسطينيين لتحقيقها، ورداً على استفسار نورمان تحدث الناطق الإعلامي باسم اللجنة التنسيقية الدولية لمسيرات العودة الكبرى المهندس عصام حماد عن فكرة مسيرات العودة مشيراً إلى أنها لا تقتصر على قطاع غزة، وإنما هي قضية لاجئين في كل مناطق اللجوء الفلسطيني، وأشار إلى أن قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلقة بالقدس والأونروا وما يدور الحديث حول صفقة القرن أشعر اللاجئين الفلسطيني باليأس والى جانب سياسات الاحتلال الإسرائيلي شكلت دافعاً قوياً لمسيرات العودة، مضيفاً إلى أن المسيرات تستند إلى القانون الدولي حيث قرار حق العودة للاجئين الفلسطينيين  رقم  194 الصادر بتاريخ 11/12/1948، وحول أعداد المشاركين لاحظ السيد نورمان بناءً على ما تحدث به الأستاذ أحمد أبو رتيمة عضو اللجنة التنسيقية لمسيرات العودة، أن أعداد المشاركين التي تنشر في الصحف الدولية أقل بكثير مما تنشره اللجنة التنسيقية القنوات الأخرى أمثال الجزيرة، ولاحظ السيد نورمان على أن الإعلام الدولي يتحدث على أن الفلسطينيون يهدفون من المسيرات العودة فقط ولم يتحدثوا عن هدف فك الحصار، وهذا يتطلب من الفلسطينيين مخاطبة الإعلام الدولي ويوضحوا للعالم الأهداف بشكل واضح.

    وفي مداخلة للدكتور إبراهيم حبيب رئيس مجلس الإنقاذ في قطاع غزة، أشار إلى أن مسيرات العودة لها هدف قصير المدى متمثلاً في رفع الحصار، وهدف استراتيجي بعيد المدى يتمثل في عودة اللاجئين إلى أراضيهم، مضيفاً  بأن حراك مسيرات العودة هو حراك سلمي بامتياز بعيد عن أي مظاهر مسلحة، ورغم ذلك فجنود الاحتلال يطلقون النار على المتظاهرين السلميين، ما أسفر عن آلاف الجرحى وعشرات الشهداء، ونوه إلى أن اللاجئين الفلسطينيين يستحضرون نماذج الثورات الشعبية السلمية أمثال مارتن لوثر كينغ.

    وفي المجال الإعلامي أشار الدكتور نورمان إلى أنه في أكثر الصحف تأثيراً في الولايات المتحدة نيويورك تايمز المناصرة بشكل كبير لإسرائيل، كان لديهم مقالة افتتاحية مثيرة للاهتمام توجه فيه نقداً كبيراً لإسرائيل، والتي وصفت أفيجدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلي بالكذاب والمجرم، وهذا تطور مهم، وعلى الفلسطيني التركيز على المادة الإعلامية الإنسانية من خلال فعالياتهم والتي تؤدي إلى حشر إسرائيل في زاوية يقول لها الجميع بأنه يتوجب فك الحصار عن الفلسطينيين، الذي هو أحد أهداف مسيرات العودة، ولهذا تقدم الدكتور نورمان بعديد المقترحات لمسيرات العودة والتي تظهر الحال التي وصل اليها الفلسطينيين نتيجة سياسات دولة الاحتلال، والتي تجذب الإعلام الدولي.

    داعياً إلى التفكير الجدي في كيف للفلسطينيين أن يحشروا أنفسهم بين الأخبار الرئيسية في خضم الأخبار الكبرى في الشرق الأوسط، ونوه إلى أن إسرائيل تستغل انشغال الإعلام بالأحداث الكبرى في ارتكاب الفظائع ضد الفلسطينيين.

    وفي ختام اللقاء شكر الدكتور أحمد يوسف الدكتور نورمان على طرحه وأفكاره والتي تكتسب أهمية لأنها تعبر عن وجهة نظر غربية تعرف ميكانيزم التفكير في الدوائر الغربية.

    وأشار إلى أن من مميزات مسيرات العودة أن لها سقف نهاية وهو يوم 15 مايو، ودعا اللجان القائمة على مسيرات العودة الاهتمام بصنع المفاجأة في كل جمعة بهدف جذب الإعلام الغربي.

    WhatsApp_Image_2018-04-17_at_3.35.44_AM

    WhatsApp_Image_2018-04-17_at_3.35.45_AM

    LEAVE A REPLY

    Please enter your comment!
    Please enter your name here