لقاء نظمته الحاضنة الشبابية عن التحليل السياسي

0
903

 

عقدت الحاضنة الشبابية الفلسطينية لمعهد بيت الحكمة لقاء تدريبيا ضمن برنامج التمكين السياسي لأعضائها وذلك يوم الخميس الموافق 31 أكتوبر 2019م.
وجاء تقديم اللقاء بواسطة الدكتور إبراهيم حبيب، حيث تطرق إلى أهم الأمور المطلوبة بالنسبة للشباب في عالم التحليل السياسي، مطبقا إياها على واقع المحللين في الوطن العربي تحديدا فلسطين.
أشار رئيس المجلس التنفيذي للحاضنة محمد ياسين أن هذا اللقاء جديد من نوعه بالنسبة للبرنامج، وكان إضافة مميزة، فقد استوفى المدرب بمعلومات عن صفات المحلل السياسي، وأساليب وطرق التحليل ومنهجيات البحث من خلاله. فضلا عن تطرقه إلى ضرورة التوازن في عملية التحليل بشكل منطقي، والتفريق بين الرأي الشخصي والتحليل.
وقام المدرب بعمل تمرين محاكاة تحليلي بما يتعلق بقرارات الانتخابات الفلسطينية الأخيرة، أظهر بها المتدربون تفاعلا ومرونة في التطبيق.
وفي السياق ذاته بيَّنت المتدربة أسماء أحمد أن اللقاء أضاف لها مفاهيما سياسية جديدة تعرفت عليها حديثا، خاصة بمعرفة الفرق بين المحلل السياسي وناقل الأخبار، لأنها لم تكن تفرق في المعنى بينهما، وهذا زاد من رصيد المعلومات عندها وقد يفدها في المستقبل، وفقا لتعبيرها. إلى جانب أن الموضوع التدريبي أعطى لها معرفة ومهارة، ولماذا وماذا نحلل؟ كما تعرفوا على ركائز التحليل السياسي؛ وهذه المعلومات أضافت لها خبرة سياسية في المعنى والمضمون.
ومن جانبه قال المتدرب محمد العمصي: “كثيراً ما نسمع ونشاهد بعض الأشخاص يقومون بعملية التحليل السياسي في وسائل الإعلام المختلفة، خاصة عند وقوع أحداث تحتاج إلى تسليط الضوء عليها، ولعل هذا يثير لدى الكثيرين منا تساؤلات حول ماهية التحليل السياسي وأدواته وأبرز مبادئه ومهاراته، وها هي التساؤلات التي كنت أحاول الإجابة عنها بشكل علمي”.
وأوضح العمصي أن اللقاء أجابه على كثير من التساؤلات التي كانت مطروحة سابقا في ذهنه، بأن التحليل السياسي ليس شرحاً للأوضاع فقط، وإنما هو فهم وادراك لما يحدث ومعرفة الأسباب والدوافع لما حدث وسيحدث في المستقبل للوصول الى رأي يساعد في صنع قرار لحل مشكلة أو ظاهرة لها شأن سياسي في المجتمع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here