لقاء تدريبي: طرق التعامل مع القضية الفلسطينية عبر الإعلام الغربي

0
976

لقاء تدريبي: طرق التعامل مع القضية الفلسطينية عبر الإعلام الغربي

في خضم الهيمنة الإعلامية الغربية وتأثيرها الممتد على مختلف أبعاد القضية الفلسطينية، ارتأت الحاضنة الشبابية الفلسطينية التابعة لمعهد بيت الحكمة بأن تفسح المجال لأعضائها بالإطلاع المعرفي على هذا الجانب بهدف تمكينهم سياسياّ.
جاء ذلك في اللقاء التدريبي الثالث من برنامج تمكين قيادات مجتمعية، بعنوان: “الإعلام الغربي وطرق التعامل مع القضية الفلسطينية” والذي تم عقده في المعهد المصرفي الفلسطيني صباح الخميس الموافق 22 أغسطس لعام 2019م.

وأشار أحمد دلول مشرف عام الحاضنة خلال افتتاح اللقاء إلى أن الهدف جاء لتعزيز قدرات المتدربين في فهم آليات عمل الإعلام الغربي وموقفه من القضية الفلسطينية، وقدم لهم لمحة عن كيفية تسويق القضية الفلسطينية في الإعلام الدولي.

ومن جهته تحدث مدرب اللقاء، رئيس قسم اللغة الإنجليزية في الجامعة الإسلامية د. مشير عامر عن دور الولايات المتحدة بتصدر مشهد الاستحواذ على الإعلام الدولي من خلال كبرى شركاتها التي تصل أرصدتها لمليارات الدولارات.
وتطرق أيضا إلى لمحة عن الإعلام الفلسطيني ووسائله بشكل عام واصفاً إياه بالإعلام الحزبي الفصائلي.
ومن جهة أخرى تحدث عن الإعلام الموجه ذاكرا خطوات لا بد من اتباعها للرد على الإعلام الإسرائيلي والأوروبي لصالح القضية الفلسطينية من خلال استخدام استراتيجية موحدة متفق عليها من كل مكونات الشعب وفصائله تهدف إلى إظهار بشاعة الإحتلال كآخر احتلال في العالم، إضافة إلى تأليب الرأي العام على السياسات الصهيونية والأمريكية.
وفي السياق ذاته أشار إلى ضرورة البعد عن استخدام مصطلحات تعطي الاحتلال ذريعة للنيل من حقوق الفلسطينيين مثل “المحرقة الصهيونية”؛ داعياً إلى العمل على ضم الخبرات الإعلامية لمواجهة الإعلام الإسرائيلي بعيدا عن الحزبية المقيتة والتي تخدم الأحزاب ذاتها، ولا تخدم القضية الفلسطينية جمعاء كوحدة هدف وتحقيق مصير، وفقا لتعبيره.
وعلاوة على ما سبق، تحدث عن مواضيع تهم المشاركين واهتماماتهم جمعت بين خارطة الإعلام ومؤشراتها، والدعاية الصهيونية، والتعاطي الإعلامي مع مسيرات العودة وكسر الحصار، إضافة إلى الدور الصهيوني في عملية التوجيه ضد الفلسطينيين.

وفي ختام اليوم التدريبي، شكر محمد جربوع رئيس اللجنة التنفيذية للحاضنة جميع المشاركين وأثنى على الدكتور مشير عامر – مدرب اللقاء – وخبرته العميقة في الموضوع المطروح والتي نقلها بتروي للمتدربين الشباب.

ومن الجدير ذكره أن اللقاء كان مثمراً ومليئا بأجواء التفاعل والنقاش الهام حول دور الشباب في استخدام طرق مواجهة الإعلام الغربي للقضية الفلسطينية، وتوظيفها عمليا لصالح الرواية الفلسطينية من خلال وسائل الإعلام المختلفة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here