بيت الحكمة يعقد ورشة عمل حول تجربة المصالحة في جنوب افريقيا وايرلندا

0
885

عقد معهد بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات ورشة عمل بعنوان” الصراع مع الاحتلال: تجربة إيرلندا وجنوب افريقيا العبر والدروس المستفادة فلسطينياً” بحضور عدد من الشخصيات السياسية والأكاديمية وممثلي عن المجتمع المدني.

استهل الدكتور أحمد يوسف رئس أمناء معهد بيت الحكمة، اللقاء بالترحيب بالحضور، متحدثاً عن دور المعهد جهوده في تذليل العقبات بين أبناء شعبنا من أجل تحقيق المصالحة وتوحيد الصف الداخلي الفلسطيني. مؤكداً على أهمية الاطلاع على تجارب المصالحة في دول العالم التي عانت من الانقسام والتشتت، ومؤكداً على ضرورة وتوحيد الصف الداخلي وترتيب البيت الفلسطيني والعمل على تعزيز صمود شعبنا في ساحته المحلية، وتجنيد الدعم السياسي لبرنامجنا الوطني من الساحة الإقليمية.

وتحدث الدكتور غازي حمد وكيل وزارة الخارجية الفلسطينية، عن الحالة التي وصلت اليه القضية الفلسطينية على الصعيد المحلي والدولي نتيجة الانقسام واستعرض الجهود المبذولة من طرفي الانقسام في لتوحيد الصف. وأضاف قائلاً نحن كفلسطينيين خلافنا سياسي ولا يوجد لدينا تعقيدات في خلافنا مثل التي حلت في جنوب افريقيا وإيرلندا. ودعا في نهاية كلمته الي تغليب المصلحة الوطنية وتذلل كافة العقبات من أجل تحقيق المصالحة والوحدة فيما بيننا.

ومن جهته، استعرض الدكتور حيدر عيد، أستاذ الأدب الإنجليزي والدراسات الثقافية بجامعة الأقصى، في كلمته تجربة جنوب افريقيا في المصالحة من خلال ورقة عمل بعنوان ” دروس من التجربة الجنوب افريقية” والتي أكد من خلالها على ضرورة السير على نهج الذي سار عليه الجنوب افريقيون لتحقيق وحدتهم من خلال تغليبهم للمصلحة الوطنية ومقاطعتهم لنظام الأبارتهايد البغيض ومحاربته.

ومن جانبه عرض الدكتور ديفيد ميتشل، من جامعة ترينيتي دبلن في إيرلندا الشمالية، ورقة عمل بعنوان “نظرة على الصراع وعملية السلام في إيرلندا الشمالية” عرض من خلالها حالة الصراع والضراب الأمني والسياسي الذي واجهته إيرلندا، فالفصائل المسلحة لكل من الكاثوليك والبروتستانت تقاتلت تترك خلفها الالاف من الضحايا، إلا أن حالة العنف المستمرة ولدت اتجاهات دعت إلى ضرورة إنهاء حالة العنف، لتبدأ مرحلة المصالحة وتقاسم السلطة بين الأطراف لتصبح هذه التجربة نموذجاً يمكن تطبيقه في المناطق التي تشهد صراعات ونزاعات.

اختتمت الورشة بطرح المداخلات والتوصيات من قبل الحضور، أهمها التأكيد على ضرورة تذليل كافة العقبات أمام المصالحة الوطنية، وضرورة مشاركة جميع أبناء الوطن من دون إقصاء أو تمييز أو تهميش لأي اعتبارات سياسية أو لأي سبب آخر من أجل ضمان نجاح وتحقيق الوحدة.

workshop_b_13-5-2017workshop_13-5-2017

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here