الحاضنة الشبابية تنظم يوما تدريبيا عن مهارات الوقوف أمام الكاميرا

0
869

 

 

عقدت الحاضنة الشبابية في معهد بيت الحكمة لقاء تدريبيا لتعزيز مهارات الوقوف أمام الكاميرا لأعضائها وذلك يوم الثلاثاء الموافق 23 أكتوبر 2019م، وجاء هذا اللقاء ضمن البرنامج التدريبي “إعداد قيادة مجتمعية”.
وقام بتدريب المشاركين الإعلامي سامي مشتهى، والذي عرفهم بالمعايير الفنية وأنواع ومتطلبات الوقفة أمام الكاميرا، فضلا عن تقديم بعض التمرينات والإرشادات التي تساعدهم وتمكنهم حال الظهور إعلاميا.
إلى جانب ذلك تطرق المدرب إلى شرح مهارات التواصل مع الجمهور، ولغة الجسد التي يحتاجها كل شخص أثناء وقوفه أمام الكاميرا.
وأشار رئيس المجلس التنفيذي للحاضنة محمد ياسين أننا كنا بحاجة ملحة لمثل هذا التدريب للتعامل مع وسائل الإعلام المرئية، حيث تلقى المتدربون هذا التدريب بشغف لأن المدرب قدم لهم اللقاء بشكل عملي؛ فلقد تم تسجيل مقطع فيديو لكل متدرب، ليعالج ما لديه من أخطاء أثناء وبعد التدريب.
وفي جولة بين المتدربين تبين وردة رضوان أنها سعيدة لما أضاف لها اللقاء من مهارة قوة الظهور والثبات أمام الكاميرا، والتحدث بمواضيع مختلفة منها السياسية والاجتماعية والنفسية والاقتصادية. إضافة إلى تناول لغة الجسد باستفاضة كاملة بالشرح وعرض الفيديوهات الداعمة لهم.
أما ربا الدقس فتوضح أن التدريب كسر الجليد الذي يحول بين الأعضاء والكاميرا، وكذلك جعلها ذلك الصديق الذي يتعاطى معه الشخص بكل أريحية والتحدث أمامها بكل ثبات وأريحية، لا سيما وهذا اللقاء أثر بشكل ايجابي عليها وجعلها تتفاعل بكل حيوية.
وفي السياق ذاته تعبر رولا نصار عن استفادتها من المهارات العملية المتبعة عند الوقوف أمام الكاميرا والتعامل معها بالطريقة الصحيحة، وأضاف لها اللقاء أيضا مهارات التحليل النفسي للغة الجسد وإيماءات الوجه المتبعة لدى بعض رؤساء العالم خلال لقاءاتهم التلفزيونية مثل تحليل لغة جسد الرئيس الراحل ياسر عرفات التي استخدمها أثناء توقيع اتفاقية كامب ديفيد في البيت الأبيض مع كلينتون وباراك.
ومن جهتها تقول هدى أبو حجير أن “لقاء الوقوف أمام الكاميرا من اللقاءات القوية في الحاضنة، حيث تناولت العديد من المواضيع مثل لغة الجسد التي كانت من المحاور اللافتة، كيف أن لها دورا مهما جدا في ايصال الرسائل خصوصاً مع الساسة وأصحاب المناصب”. مضيفة أن على صعيدها الشخصي تعلّمت مهارات جديدة في هذا المجال، من معرفة الأساليب المختلفة لتقليل التوتر في لقاءٍ صحفي أو في مجال تقديم البرامج، إلى الوقوف الفعلي أمام الكاميرا وتجربة الإلقاء المباشر والثبات والوقفة الصحيحة.
ومن الجدير ذكره أن جميع من حضر وشارك أشاد باللقاء ومدى استفادته الكبيرة؛ شاكرين الحاضنة الشبابية لمعهد بيت الحكمة على تمكينهم من أهم المهارات التي يحتاجونها حال ظهورهم ومشاركتهم الإعلامية في مختلف المحافل والأنشطة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here