الحاضنة الشبابية التابعة لمعهد بيت الحكمة تعقد أولى لقاءات عرض البحث في برنامج الأبحاث العلمي

0
868

عقدت الحاضنة الشبابية التابعة لمعهد بيت الحكمة أولى لقاءات عرض البحث في برنامج الأبحاث العلمي وذلك يوم السبت الموافق 23/1/2021 عبر تقنية زوم.حيث ناقشت كلا من ا. ربا الدقس و ا. خلود صيام بحثا بعنوان “قانون الجرائم الإلكترونية وانعكاسها على حرية الرأي والتعبير في الأراضي الفلسطينية”. والذي تحدثتا به عن قانون الجرائم الإلكترونية الذي أصدرته السلطة الفلسطينية بشكل أحادي، حيث يحتوي على العديد من المصطلحات الفضفاضة التي تحمل العديد من أوجه التفسير؛ كونه يستبيح الحق في حرية الرأي والتعبير ويعرقل الحريات الإعلامية ويأثر سلباً على الرأي العام.واستطردوا بالحديث عن تفاصيل البحث بالإضافة إلى جملة من النتائج والتوصيات التي توصلن إليها خلال فترة البحث. وأشار رئيس المجلس التنفيذي للحاضنة الشبابية ا. إبراهيم الحاج أحمد “من المعروف عن البحث العلمي أهميته الكبيرة للشعوب في العالم، إذ يعد من أهم ركائز التطوير في الدولة بما يخدم شتى المجالات وذلك لتحقيق الأهداف”.وأضاف الحاج أحمد كما أن البحث العلمي يقدم العديد من الأمور للباحثين وللمجتمع فهو يعد لبنة أساسية في نهضة الأمم.واستطرد: “بدأنا اليوم أولى جلسات مناقشة البحث العلمي بعنوان الجرائم الالكترونية وقدم البحث العديد من التساؤلات عن ماهية الموضوع وخصائصه، بتقديم الباحثتين”.ومن جهتها تحدثت ا. ربا الدقس أنه “ممّا لا شكّ فيه أنَّ الخوضَ في مجالِ كتابة الأبحاث كان بمثابةِ تجربةٍ جديدة بالنسبة لي، سيّما وأنني لم أتطرق لها سابقاً في مجال دراستي الجامعية، فكانت تجربة تتطلب مني الصبر والكثير من الوقت والجهد كي يتسنى لي الانتهاء منه على أكمل وجه”. وتضيف الدقس: “لم أكن راضية تمام الرضا لما توصّلت إليه، لأنني لم أمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال، ومع ذلك ممتنّة لنفسي كثيراً كوني تحدّيتها وخُضت هذه التجربة بكلِّ شغف وحب، وأصبح لدي خبرة وإن كانت متواضعة إلا أنها جديرة بأن تحفّزني بأن أكون الأفضل في كتابة أبحاث قادمة باذن الله.”وقالت ا. خلود صيام أنها كانت تجربتها الأولى أيضا في مجال كتابة الأبحاث العلمية وهذه التجربة أضافت لها الكثير، بالإضافة إلى التحديات والصعوبات التي تطلبت الكثير من الصبر والإصرار لإنجاز بالبحث بالصورة المطلوبة.ومن الجدير ذكره أن هذا اللقاء هو بداية لسلسلة الأبحاث العلمية المتعلقة بالشأن الفلسطيني والتي يقدمها ويعرضها أعضاء الحاضنة الشبابية في الفترة المقبلة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here