انعقاد “ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني” لمناقشة أفق المصالحة الفلسطينية

    0
    679

    2015-2-16، عقد معهد بيت الحكمة للاستشارات وحل النزاعات بالشراكة مع مؤسسة شركاء السلام والتنمية وهيئة الوفاق الوطني “ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني”،

    بحضور عدد كبير من المختصين والوجهاء وممثلين عن الفصائل لمناقشة أزمة المصالحة واستمرار ظاهرة الانقسام، وفي افتتاحه للقاء قال د. جميل سلامة أن الصبر بدأ ينفد من مماطلة أطراف الانقسام, وقال د. أحمد يوسف رئيس اللجنة التحضيرية أن الجميع سيتساءل ما هو الجديد التي ستأتي به مثل هذه اللقاءات لكننا نتمنى من الله أن يمكننا من حل مشكلة وطن كان عنوانه دائماً (الأزمة والشقاق الشديد).

    وفي معرض تمثيله لشركة شركاء السلام للتنمية أكد م. محمود المدهون على أهمية هذه الجهود وضرورة استمرارها وأن شركاء السلام كانت وستبقى تدعم جهود الوئام الفلسطيني كمركبة أساسية للتنمية.

    وعلى مدار جلستين دارت الحوارات والنقاشات كان أهم المتحدثين د.فيصل أبوشهلا والذي أشار لحاجتنا كفلسطينيين في هذه المرحلة لتطبيق ما اتفق عليه وليس اختراع العجلة، وأضاف د. غازي حمد أن الفصائل لا تملك برامج سياسية حقيقية وما زالت تعيش بعقلية الإقصاء التي لابد من تغييرها.

    من جهته أشار جميل المجدلاوي  بأن حركة حماس عبئ على الشعب الفلسطيني و نهج أبومازن مرفوض شعبياً, وطالب بضرورة تشكيل قوة تضغط على أطرف الانقسام من خلال دعوة الناس للنزول للشوارع في الضفة وغزة, وأضاف أن ورقة الوفاق الوطني تمثل البرنامج السياسي المجمع عليه شعبياً وفصائلياً لكن حماس وأبومازن قاموا بالانقلاب عليه.

    وفي ختام الملتقي تم تلاوة التوصيات التي اتفق الحضور عليها وتمثلت في:

    – ضرورة الاتفاق على برنامج وطني مرحلي يتفق عليه الجميع.

    – لابد من تشكيل قوة ضاغطة تؤثر في الواقع وتحرك الجمهور في الشارع.

    – عقلية الإقصاء تمثل عقبة قوية في وجه الوفاق.

    – اثار الانقسام تصل اإلى كل جوانب الحياة لذلك أصبح انهاؤه ضرورة.

    يشار إلى أن هذا اللقاء يأتي ضمن جهود مستمرة وحثيثة من الشخصيات والهيئات الأهلية لإيجاد حلول يمكن من خلالها الخروج من النفق المظلم الحالي للحالة الفلسطينية الداخلية.

    LEAVE A REPLY

    Please enter your comment!
    Please enter your name here